International Journal for Muslim World Studies (IJMWS)

Formerly known as International Journal of Muslim Unity (IJMU)

نقد القرآن الكريم للفكر الآبائي

عبد الكبير حسين صالح

مريم داوود أحمد

 

ملخص البحث:

الآبائية: هي تحكيم الأعراف والعادات المستمدة من روح الفكر الآبائي، وجعله تشريعا نافذا حكمه في جميع جوانب الحياة. لقد رفض القرآن الكريم الفكر العقدي المبني على فكرة الوثنية والصنمية لأنه يعارض المنهجية القرآنية في بعدها العقدي الذي يقوم على مركزية التوحيد، ولذلك رفض الموروث الآبائي الذي يتعارض مع هذا الحق الذي يمثل الإطار المرجعي للأمة، ويحدد مرجعية الحق ضمن ضوابط القرآن والسنة وتشريعاتهما الحكيمة، وهذا هو المعيار الضابط للمسلم وليس موروث الآباء ولذلك نبذ التقليد في الاعتقاد وجعل سلطة التشريع ربانية. تناول البحث نقد القرآن للفكر الآبائي الذي يقوم على تحكيم الأعراف والعادات المستمدة من روح الفكر الآبائي، وجعله تشريعا نافذا حكمه في جميع جوانب الحياة، وأشار البحث في ضوء الآيات القرآنية إلى الدواعي التي أدت إلى التمسك بهذا الفكر وكيف أن القرآن دعى إلى إعمال العقل والتحرر من مرجعية الأشخاص. ثم ذكر بعض النماذج القرآنية في التبرؤ من الفكر الآبائي القائم على التبعية، بما فيها تبرأ الوالد من ولده، والولد من والده، وتبرأ الزوج من زوجته والزوجة من زوجها. وختم البحث بأهم النتائج والتوصيات.